الأربعاء، 10 أكتوبر، 2012

أنتي أبها



مرّة انتخيل فيك .. 

بين السحاب سحابة ..

لمّا امطرَت ..

لمّـيت في حجـري مطرها كلّه ..

وشكـّلت منه نهر .. مجراه منّي وفيّ ..

نمشوا أنا وانتي على ضفـّاته .

ومرّة انتخيل فيك .. 

بين الورود فراشة ..

تلثم خدود الورد .. وتداعب شفايفَّا ..

ولكل وردة أسرار .. ولكل سرّ حكاية ..

وايش صار .. وايش ما صار ؟ ..

بيناتكم سهراية .. ع الشوق مختلفة .

هذيك وردة شوق .. تحكيلك على شوقي ..

وهذيك وردة نابتة في عروقي ..

تسقيك من شهد الغلا ..

حنان ودفا وألفة .

ومرة انتخيّل فيك .. 

متقاسمة مع الشمس ..

كلّ النهار لها .. وساعة غروبها لِك ..

وروعة جمال الأصيل .. منِّك وفيك وبـِك ..

وكل مرّة انتخيّل .. ونقول : لا ، مش هِك ..

أنتي أجمل .. أنتي أكمل .. أنتي أبها ..

أنتي أوسع من خيالي ..

أنتي أسمى م المعاني ..

اللي قلم شعري كتبها .

الجمعة، 25 مايو، 2012


قلنالها :

خلاص ابشري ..

هذا أوان خلاصِك .

ياليبيا ..

يا ارض الزهر والحنّة .

وحقّ مَن خلق فوحة عبير أنفاسك ..

من شي طيّب من نسيم الجنّة .

بنور الشهادة ..

نقشعوه ظلامِك .

بفرض الجهاد ..

انجاهدوا ظلاّمِك .

وكيف ما أيام زمان كانوا اجدادنا ..

ياليبيا لِك بالمحبّة والتفاني كنّا ..

ولمّا تكامل نصرنا .. وحقَّق الله آمالنا ..

بصر العدو كان بصرنا ..

وحال العدو كان حالنا ..

ماشيين في اتجاه .. عكس اتجاه وطننا .

ناسيين فضل الله .. نِعم الفضل والمِنّة ..

بالله لمتى ليبيا ...

تضحك ... وتبكي منّا ؟.

يااااارب ...

هذي ليبيا .. شافت قهر ما سدّها ..

دوبها اتصبّي ع القدم ..

يارب خوذ بيدّها ..

من نور نورك قيدها ..

من خير خيرك زيدها ..

من عزّ عزّك ياحفيظ احفظها ..

من حاسد بسوّ ايريدها ..

يا رب .. كِيد الكايدين ..

وودّ مَن فعلاً صحيح ايودّها ..

يارب دونك ليبيا ..

يارب ...

خوذ بيدّها .

الثلاثاء، 17 يناير، 2012

حمامة سلم




حـامت مع نسوم السما ،،


وحطت احذاي اقريبة ،،


كانت حمامة سلم /


حسيتها شلال هادر م الغلا ،،


يروي الظما لحبيّبة ،،


وحسيتني في حلم /


وحسيت بمعالم دنيتي اتغيّر ،،


وحسيت ليلي اقصيّر ،،


والاقسام مني تعتذر ،،


عللي مضى من ظلم /


ناديتها بشوق الفيافي الحامية للفيّ


ناديتها بكل المعاني السامية اللي فيّ


في عمري رحيل حنين ،،


وفي عيونك مراسي /


في عيونك ملاذ أمين ،،


م الماضي القاسي /


الله ع الكون الوديع ،، اللي سكن في داري


الله ع القول البديع ،، اللي انسكب في اشعاري


الله ،،


ع الصبر الجميل ،،


اللي اقبل عندي جميل ،،


وبالمحبة ،، والعذوبة ،،


والغلا الدافي ختم مشواري /


أخيراً صبرت ونلت ،،


وكم كنت متمني الفرحة انطولها /


لواحة أمان وصلت ،،


رغم انعطافات الطريق وطولها ،،


أخيراً عليّ حن الزمان ،،


بظلها وجنانها /


وفازت العين الصابرة بحنانها ،،


وحطـّت بعد رحلة عنا مرحولها